{elmo7trf sat}
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك
اهلا ومرحبا بك فى اسرة منتدى المحترفين سات
هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة | هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة | هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة | هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة | هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة |



المحترفين سات

المحترفين سات
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

.:عدد مشاهدات المحترفين سات:.
Flag Counter
من تاريخ 2016.9.11

مطلوب مشرفين للعمل بالمنتدى للانظمام ضع طلبك بالقسم المناسب شاكرين لكم حسن تعاونكم
مرحبا بك يا زائر نتمنى لك كل التوفيق
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ الإثنين مايو 22, 2017 11:58 pm


شاطر | 
 

 زغلول النجار والإعجاز العلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
نور الامل
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
البلد :
مصر
الهواية :
اسمك :
نورا
الجنس :
انثى
المساهمات :
10
نقاط النشاط :
2680

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net/
مُساهمةموضوع: زغلول النجار والإعجاز العلمي   السبت فبراير 25, 2017 5:34 pm


زغلول النجار والإعجاز العلمي




هو الدكتور زغلول راغب محمد النجار، عالم مصري عظيم استطاع أن يربط بين الدين والعلم ففسر الكثير من الآيات القرآنية بالعلم وقارنها بالظواهر العلمية التي يسجلها العلماء ليوضح للعالم أجمع أسبقية القرآن الكريم على كل العلوم فهو شامل لها جميعاً وكيف لا والذي نزله علينا هو العالم العظيم ومالك السموات والأرض الله سبحانه وتعالي.


تمكن الدكتور زغلول من النبوغ في هذا المجال وذاعت شهرته في الوطن العربي والعالم أجمع، فقدم العديد من البرامج والكتب التي تدور حول دلالة آيات القرآن الكريم وارتباطها بالإعجاز العلمي.




النشأة


ولد الدكتور النجار في السابع عشر من نوفمبر عام 1933م بقرية بسيون بمحافظة الغربية بجمهورية مصر العربية، عندما أتم دراسته الثانوية التحق بكلية العلوم جامعة القاهرة وتخرج منها في عام 1955م حاصلاً على درجة البكالوريوس بمرتبة الشرف وكان أول دفعته، فتم منحه جائزة بركة لعلوم الأرض من قبل الجامعة.


توالت بعد ذلك شهاداته الجامعية فحصل على الدكتوراه في علوم الأرض من جامعة ويلز ببريطانيا وذلك عام 1963م ، ثم منحته نفس الجامعة درجة الزمالة، وحصل على الأستاذية عام 1972م.




البداية العملية


شغل الدكتور زغلول العديد من الوظائف وله الكثير من النشاطات العلمية والأكاديمية ففي سلك التدريس تدرج في الوظائف حتى حصل على درجة الأستاذية وعلى رئاسة قسم الجيولوجيا بجامعة الكويت عام 1972، وبجامعة قطر عام 1978، ونذكر من الوظائف التي شغلها ما يلي: عمل بشركة صحاري للبترول، والمركز القومي للبحوث، وبعدد من المناجم منها منجم الفوسفات بوادي النيل ومناجم الذهب بالبرامية في الصحراء الشرقية، ومناجم الفحم بشبه جزيرة سيناء .


كما عمل في عدد من الوظائف الأكاديمية فشغل عدد من المناصب في عدد من الجامعات سواء في مصر أو خارجها فعمل في جامعة عين شمس بالقاهرة، وجامعة الملك سعود بالرياض ، وجامعة ويلز بالمملكة المتحدة، وكل من جامعتي الكويت وقطر، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران بالمملكة العربية السعودية.


هذا بالإضافة لعمله كأستاذ زائر بجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس بأمريكا، ومستشاراً للتعليم العالي بالمعهد العربي للتنمية بالخبر بالسعودية، ثم عمل كمديراً لجامعة الأحقاف باليمن، ثم مديراً لمعهد مارك فيلد للدراسات العليا ببريطانيا، ورئيساً للجنة الإعجاز العلمي للقرآن الكريم بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمصر.


تم انتخابه زميلاً للأكاديمية الإسلامية للعلوم وعضواً في مجلس إداراتها، وكان عضو سابق في هيئة تحكيم جائزة اليابان الدولية للعلوم، وكان مشارك فعال في تأسيس قسم الجيولوجيا بعدد من الجامعات مثل الرياض والكويت والبترول والمعادن بالظهران.




النشطات العلمية




من خلال عمله في العديد من الجامعات أشرف الدكتور زغلول النجار على الكثير من الرسالات العلمية في الماجستير والدكتوراه في الجيولوجية في كل من مصر والجزيرة العربية والخليج العربي، كما كان ومازال عضواً في العديد من الجمعيات المحلية والعالمية.


تم اختياره عضواً ضمن هيئة تحرير عدد من المجلات العلمية مثل "journal of foramimifeeral research" والتي تصدر في نيويورك ، "journal of African Earth Sciences" والتي تصدر في باريس.


كما تم اختياره مستشاراً علمياً لعدد من المجلات الأخرى مثل "Islamic Sciences" وتصدر في الهند، ومجلة المسلم المعاصر والتي تصدر في واشنطن، ومجلة الريان وتصدر في قطر.


وعمل مستشاراً علمياً لعدد من المؤسسات مثل مؤسسة روبرستون للأبحاث ببريطانيا، ومستشارو النفط العرب بالكويت، شركة الزيت العربي بالخفجي ، بنك دبي الإسلامي بالإمارات.




والدكتور زغلول عضو في العديد من المؤسسات فهو عضو مؤسس للهيئة العلمية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة " رابطة العالم الإسلامي – مكة المكرمة" وعضو مجلس إداراتها، وعضو مجلس إدارة المجلس العالمي للبحوث الإسلامية – بالقاهرة، عضو مجلس أمناء الهيئة الإسلامية للإعلام – بريطانيا، واختير عضواً بجمعية المسلم المعاصر – لخنشتاين.


كما وقع عليه الاختيار ليصبح مستشاراً علمياً لمتحف الحضارة الإسلامية بسويسرا، وهو عضو مؤسس بالهيئة الخيرية الإسلامية العالمية - الكويت وعضو مجلس إدارة بها، وشارك في تأسيس كل من بنك دبي الإسلامي، بنك فيصل الإسلامي المصري، وبنك التقوى.


شارك الدكتور النجار في العديد من المؤتمرات العلمية والإسلامية سواء على المستوى المحلي أو المستوى الدولي.




قام بالمشاركة في تقديم العديد من البرامج التليفزيونية والإذاعية والتي تعرض فيها لعدد من الأيات القرآنية وارتباطها بالعلم نذكر من هذه البرامج " برنامج الإعجاز العلمي في القرآن الكريم"، هذا بالإضافة للعديد من المحاضرات التي ألقاها فيما يختص بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية وذلك في العديد من الدول العربية والأجنبية.




التكريم والجوائز






شخصية مثل الدكتور زغلول النجار تستحق التكريم نظراً لجهوده العلمية العظيمة فكانت أولي الجوائز التي حصل عليها جائزة مسابقة التوجيهية من وزارة التربية والتعليم عام 1951، وفي عام 1955 حصل على جائزة بركة لعلوم الأرض من جامعة القاهرة، وجائزة روبرتسون للأبحاث فيما بعد الدكتوراه – جامعة ويلز بريطانيا، كما حصل على درجة الزمالة من نفس الجامعة السابقة عام 1963، ثم حصل على جائزة أفضل البحوث المقدمة لمؤتمر البترول العربي ، وجائزة أفضل البحوث المقدمة لمؤتمر الأحافير الدقيقة الطافية بكل من جنيف- سويسرا 1967، روما – إيطاليا 1970، وتم منحه الجائزة التقديرية من جمعية علماء الأحافير المصرية، اختير عضواً في العديد من الجمعيات العلمية وفي هيئة تحرير عدد من دورياتها العلمية.


منح عدد من الأنواط والأوسمة من كافة الجامعات المصرية والعربية وعدد من النقابات العلمية والمهنية سواء داخل مصر أو خارجها.


كما تم منحه العديد من شهادات التقدير من عدد من المؤسسات العربية والأجنبية، ومنح جائزة تقديرية من رئيس الجمهورية السودانية، ووسام العلوم والآداب والفنون الذهبي عن عام 2005.


وتم اختياره شخصية العام الإسلامية لعام 1427هـ من قبل جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وقد تسلم الجائزة من حاكم دبي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.




كتب ومؤلفات




له العديد من المؤلفات والأبحاث فله أكثر من مائة وخمسين بحثاً ومقالاً علمياً منشوراً وخمسة وأربعين كتاباً بعدد من اللغات الأجنبية، كما أن له مقال أسبوعي بعنوان " من أسرار القرآن" في جريدة الأهرام القاهرية عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم وتجاوز عدد هذه المقالات المائتين والخمسين مقالاً.


بالإضافة لقيامه بكتابة مقال يومي طيلة شهر رمضان بعنوان " الإعجاز العلمي في السنة"، وتنشر له سلسلة من المقالات في عدد من المجلات العربية مثل " الدعوة"، " الإعجاز"، " الفرقان"، قافلة الزيت"، " المجتمع"، " الرسالة " وغيرها من المجلات الأخرى، كما يوجد له سلسلة من الأشرطة السمعية والبصرية والاسطوانات المدمجة.


من مؤلفاته: "حقائق علمية في القرآن الكريم، الإعجاز العلمي في السنة النبوية، حقيقة المسيح، قضية التخلف العلمي والتقني في العالم الإسلامي، علوم الأرض في الحضارة الإسلامية، رسائل من الماء، الزلازل في القرآن الكريم، الإسلام والغرب، المفهوم العلمي للجبال في القرآن الكريم، وغيرها العديد من الكتب القيمة التي أثرى بها المكتبة العلمية والإسلامية.


كما نذكر من أبحاثه " الإعجاز الغيبي والتاريخي، الإعجاز في الحيوانات، الإعجاز في الحشرات، الإعجاز في الكون، الإعجاز في البحار، وغيرها العديد من الأبحاث الأخرى"




قالوا عنه


قال عنه المستشار إبراهيم محمد بو ملحة – رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم


" إن الدكتور زغلول النجار من العلماء البارزين في الأمة الإسلامية بما يقوم به من خدمات كثيرة في الدعوة الإسلامية واستجلاء عظمة كتاب الله بما يحتوي عليه من مظاهر في الإعجاز العلمي".


كما قال عنه الدكتور سعيد حارب – نائب رئيس اللجنة المنظمة لنفس الجائزة


" إن الدكتور زغلول النجار هو أول من ربط الإعجاز العلمي الحديث بالقرآن الكريم، وبدأ في ذلك منذ 50 عاماً، ومن ثم أنتشر هذا العلم في العالم العربي والإسلامي وفي العالم الغربي، واستحدث له ولأول مرة كراسي في الجامعات ومؤسسات البحث العلمي، إضافة لجهده الشخصي"


توقيع : نور الامل




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net/
 
زغلول النجار والإعجاز العلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المحترفين سات :: شخصيات لا تنسى-
انتقل الى: